Lebanese Republic
Other Sites
 
الخط + - Bookmark and Share

الجامعة الثقافية التقت الجمعيات اللبنانية في باريس
22 January 2014

وطنية

- عقدت الجمعيات اللبنانية واللبنانية ـ الفرنسية المنتشرة على الأراضي الفرنسية لقاء في باريس، تلبية لدعوة المجلس الوطني للجامعة اللبنانية الثقافية في العالم ـ فرنسا، وذلك للبحث والمشاركة في مشروع يتبناه مجلس الجامعة ويهدف الى إقامة مهرجان لبناني سنوي ثقافي وفني تحت إسم "أيام لبنان في فرنسا"، وأيضا لتبادل التهاني بالعام الجديد وتقاسم "كعكة الملوك" -Galette des Rois- التقليدية التي يتم الإحتفال بها في هذا الشهر من كل عام.

 

وكانت الجامعة قد وجهت الدعوة إلى 82 جمعية، حضر منها ممثلون عن 46 جمعية ووعدت الجمعيات الباقية بالمشاركة في تقديم الأفكار والتنفيذ.

 

وشارك في الحفل ممثل السفارة اللبنانية الدكتور عبد الله نعمان، ممثلة الوفد اللبناني لدى الأونيسكو ميليا جبور وممثلو الطوائف والأحزاب اللبنانية في فرنسا، وعن الجامعة رئيس المجلس القاري الأوروبي روجيه هاني وأعضاء المجلس الوطني الفرنسي.

 

بداية، رحب رئيس المجلس الوطني ـ فرنسا ادمون عبد المسيح بالحضور، مشيرا الى نشاطات الجامعة اللبنانية الثفافية في العالم الهادفة الى جمع اللبنانيين المغتربين على حب الوطن وإبقاء التواصل معه ودعم وحدته وأمنه والعيش المشترك فيه.

 

وتحدث الأمين العام نبال موسى معرفا بأعضاء المجلس والجمعيات المنتمية للجامعة كما بالجمعيات التي لبت هذه الدعوة، قبل أن يتم تقاسم الكعكة و"تتويج الملكات والملوك" حسب التقليد.

 

ثم قدم عبد المسيح عرضا للخطوط العريضة للمشروع المنوي تنفيذه بمشاركة الجمعيات الراغبة والقادرة، وقال: "آن الأوان لأن توحد هذه الجمعيات جهودها وأن تتعاون في أنشطتها لخدمة أكثر فعالية للبنان والعلاقات اللبنانية ـ الفرنسية بدل أن يبقى ذلك العمل فرديا منعزلا وربما غير فعال".

 

وطلب من الحاضرين إبداء آرائهم وإقتراحاتهم حول فكرة المشروع وعملية تنفيذها، فتقدم للكلام أكثر من عشرة مسؤولين شكروا للجامعة هذه المبادرة التوحيدية الرائدة وقدموا أفكارا وإقتراحات كثيرة تم تسجيلها، وتم الإتفاق على أن تتدارس الجمعيات المشروع مليا، على أن يعقد بعد شهر لقاء جديد مع الجمعيات التي ترغب وتملك إمكانات المشاركة لتنسيق عملية التنفيذ.

 

واغتنم رئيس المجلس الوطني ادمون عبد المسيح هذه الفرصة لدعوة من يود من هذه الجمعيات الى الإنضمام الى الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم والإستفادة من حجمها المعنوي الكبير في تنظيم النشاطات وجذب الإهتمام، مشيرا الى انها أصبحت اليوم عضوا في منظمتين تابعتين للأمم المتحدة هما "دائرة الإعلام" -DPI- وهي صلة الوصل بين الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية في العالم، و"إيكوسوك" -ECOSOC- وهي الهيئة المسؤولة عالميا عن القضايا الإقتصادية والإجتماعية، ثم شكر الجميع على حسن تجاوبهم، آملا بنجاح هذا المهرجان اللبناني كي يؤكد لأبناء الجالية كما للرأي العام الفرنسي وجه لبنان الطيب والحضاري الذي نفتقده للأسف هذه الأيام، لكن كلنا أمل في عودته القريبة.